ضرب (جمعان) بكفه على ركبته وهو ينهض، كانت رقبته طويلة، أحنى رأسه وهو خارج من الباب ومع ذلك لم يسلم من حكّة في قفاته. نذّر «عندكم، انفروا بالجباهة وراعيها» قالت زوجته وهي طالعة من الدرج بحزمة حطب فوق رأسها «سمّ بالرحمن، وشبك تنذّر مع الصبح». ردّ بلهجة غاضبة (هذي نبّتك، زوّج البنت، زوّج البنت) ذلحين من يرعى غنمك ويسرح ويروح معك. فقالت «والله ما معك من عقلك كُفحة، اللي ندّتها عادوا جدّات وأنت حبالك طوال، إن كان ما همك إلا الغنم فشف لك راعي سواة الناس».

افتكّ الحمارة من سفلها، وتناول الصكاك، والحبل، وقرّبها من الدرج، ومدّ ساقه ليركب، فتحركت، سقط بمؤخرته على حافة الدكة، وأوجعه حجر في عجب الذنب، فسمع ضحكة (صبحة) بنت الجيران، فعرف أنها شافته، فقام سريعاً، والألم يحزّ في قلبه، لعن الحمارة وساعتها. اقتادها إلى مساطح عامرة بورق الخروع والطباق والثفلة، فطوّل للحمارة، ودق الصكاك بالحجر، ونظر إليها وهي تجمط من الخلا، وقال «ارعي جعلك ما تنكفين». سمع أن شاباً أسحم اللون وصل إلى القرية يبحث عن عمل. سأل جاره أبو صبحة «فين هو يا الرفيق» فأجابه: تلقاه في المسيد. وأضاف: «يقولون جاي من الخبت، لا أم ولا أب وما له إلا أبو خيمة زرقا». ذهب إلى المسجد، فوجده متلحف بمصنف ومنزوياً في ركن، فسلّم عليه، وأخذه بيده للبيت.

لقي في (داحش) سنداً. راعي غنم، ويصرم القضب، ويحتش للحمارة، ويشقق الحطب. تعلقن به صبايا القرية، إذ ما أن يخرج الصفريقة، ويبدأ ينفخ فيها ويلاعب أصابعه حتى يتجمعن من حوله، وقلوبهن تخفق، وينسين الهادي والمنادي.

من شدة بسطة جمعان بالراعي التهامي لم يترك أحداً إلا وأبلغه بصفات هذا الشاب الطيب، وأخذ الجماعة يتقاطرون كل ليلة للسمرة عند جمعان، خصوصاً العريفة. الذي كلما انقضت صلاة العصر، التحف الجبة، وقعد في الدرج المقابل لمسراب المسجد وكلما شاف جمعان قال: «بعد العِشا لا تخلي نبغي السمرة، ونشرب الكيف والقهوة مع التمرة». للحديث بقية، وسلامتكم.