«عكاظ» (لندن)
تقاوم النساء ما يسمى «الساعة البيولوجية»، خوفا من تأثر خصوبتهن سلبا، بعد وصولهن إلى سن معينة، ما يقلل فرصهن في الحمل والإنجاب. وغالبا ما تتساءل النساء عن السن المناسبة التي تكون فيها احتمالات الحمل أعلى من غيرها؟ أو متى تكون خصوبتها في أعلى معدلاتها؟ وفي البحث عن إجابة، نقلت صحيفة «ميرور» عن جمعية الخصوبة البريطانية قولها: تكون المرأة أكثر خصوبة بين عمر 21 و28 عاما، مشيرة إلى أن فرص الحمل تنخفض مباشرة بعد بلوغها سن الـ30. وسجلت الجمعية انخفاضا كبيرا في الخصوبة بعد الـ35 عاما. وأرجعت سبب ذلك إلى انخفاض عدد البويضات في جسم المرأة، مشيرة إلى أنها تولد حوالى مليوني بويضة غير ناضجة، بينما يموت عدد كبير منها في حال لم يتم تخصيبها مع تقدم العمر. وأضافت: «وحين يبلغ عمر المرأة 37 عاما، يتبقى لديها نحو 25 ألف بويضة حية فقط. ومع تقدم العمر يتقلص عدد البويضات باستمرار، ما يؤدي إلى تأثر خصوبتها سلبا».