أحمد العرياني (جدة)
أشعلت تغريدة رئيس النادي الأهلي ماجد النفيعي عقب أن كتب مغرداً عبر حسابه بتويتر حول احتمالية تأجيل الديربي بين الاتحاد والأهلي، حيث قال: «تأجيل مباراتنا مع شقيقنا الاتحاد -إن حصل- قرار غير موفق وسيضر بعدالة المسابقة، علماً أن تقديم المباراة يوماً أو يومين كافٍ لحل تعارضها مع مباراة السوبر، وأتمنى أن ينتبه مسؤولو لجنة المسابقات أن حال جدول المباريات وتداخل البطولات فيه ما يكفيه». واعتبر عدد من جماهير الأهلي أن هذه التغريدة تؤكد على أن إدارة الأهلي لديها علم بأنه سيتم التأجيل ولم تستطيع عمل شيء حيال ذلك، مما يدل على أنها لم تجد التعامل مع القرار بالشكل الصحيح، حيث تفرغت للتصريحات والمهاترات الإعلامية في الفترة الماضية وأغفلت العمل الإداري المناط بها، وظهر ذلك من خلال تذبذب مستويات الفريق الأول لكرة القدم وخسارته أمام القادسية والمكابرة في إصدار العقوبات على اللاعبين لفترات طويلة والفريق في حاجتهم في ظل الغيابات، عطفاً على الاختيارات غير الموفقة في بعض العناصر الأجنبية في الفريق التي لم تقدم شيئاً يشفع لها بالبقاء في الفريق، إضافة إلى عدم تحركها بشكل قوي ومؤثر في ما يتردد حول تأجيل الديربي وهي التي وافقت على أن يتم تقديم مباراة الفتح في الجولة السابعة حتى يلعب الأهلي بعدها بيومين في البطولة العربية في الجزائر أمام وفاق سطيف في دور الستة عشر.

فيما طالب آخرون النفيعي بالابتعاد عن البرود الإداري وعدم الموافقة على تأجيل الديربي والدفاع عن حقوق النادي بكل قوة عبر القنوات الرسمية وفق الأنظمة المتبعة التي تحفظ حقوق الأندية وليس عبر تويتر والتصريحات التي لا تجدي نفعاً، بل إنها غالبا ما تعطي ردة فعل سلبية، مؤكدين أن عدالة المنافسة تحتم على لجنة المسابقات في اتحاد القدم عدم تأجيل موعد مباراة الديربي والمقرر لها اللعب ضمن الجولة العاشرة في دوري المحترفين، وأن موعدها محدد يوم ٢٥ نوفمبر من قبل أن يبدأ الدوري، وبالتالي أي تعديل في هذا التوقيت بسبب مباراة السوبر المصري السعودي يوم ٢٧ نوفمبر بين الأهلي المصري والاتحاد السعودي غير مقنع لأن الأهلي سبق أن لعب في الدوري أمام الفتح في الجولة السابعة يوم ٢٥ أكتوبر في جدة وغادر بعدها للعب في الجزائر أمام وفاق سطيف يوم ٢٨ أكتوبر، مما يعني أن لجنة المسابقات تستطيع أن تقدم مباراة الديربي يوماً أو يومين، كما أشار النفيعي في تغريدته، وليس تأجيلها إلى الفترة الشتوية والتي إن حدثت فإن ذلك يصب في مصلحة نادي الاتحاد الذي ينتظر الفترة الشتوية لتغيير جلد الفريق، والذي يعتبر إضراراً بعدالة المنافسة الحالية حسب وضع كل فريق في هذه المرحلة من المنافسة.