«عكاظ» (لندن)
أضافت السيدة سو رادفورد أو «الأم الخارقة» كما أطلق عليها، طفلاً جديداً لأكبر عائلة بريطانية بعد أن أنجبت مولودها الحادي والعشرين، بمستشفى لانكستر الملكي الذي شهد مولد 14 من أطفال العائلة من قبل، والأم التي تبلغ من العمر 43 من عمرها لم تستغرق سوى 12 دقيقة مع ألم المخاض لتنجب ابنتها بوني، التي جاء وزنها 8 أرطال و4 أوقيات، وكانت قد أنجبت طفلها السابق في سبتمبر عام 2017 وقد وعدت في ذلك الوقت بأنها ستكون الولادة الأخيرة، غير أنها عادت للإعلان في يوتيوب في مايو الماضي أنها حامل من جديد وتنتظر مولودها القادم، وقالت في تصريح لصحيفة «ذا صن» إن جميع أولادها الآخرين كانوا في شغف ينتظرون شقيقهم، وقال زوجها نويل البالغ من العمر 47 عاماً: «لا أعتقد أن أي شخص يظن أنه سيكون لديه 21 طفلا. وفي البداية كنا نظن أنه سيكون لنا ثلاثة فقط».