«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
أكدت النيابة العامة أن إرسال أي بيانات أو رسائل أو صور تتضمن قول أو إشارة ذات مدلول جنسي، تجاه شخص آخر، تمس جسده أو عرضه، أو تخدش حياءه عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو أي وسيلة تقنية تعد جريمة تحرش، لافتة إلى أن عقوبتها تصل إلى السجن سنتين، وغرامة مائة ألف ريال.

جاء ذلك في تغريدة للنيابة العامة عبر حسابها بـ«تويتر» اليوم الجمعة.