كان الرد السعودي على أكبر حملة شائعات إلكترونية (حرب ناعمة) تعرضت لها على مستوى العالم استثنائيا ويحمل في طياته الكثير لمن سوف ينجرف خلف شائعات حملة مثلث الشر. هذه الحرب الناعمة اللا أخلاقية تمثلت في الحملات الزائفة في القنوات الفضائية ومراكز الأبحاث والندوات والهاشتاقات كهاشتاقات #اختطاف_جمال_خاشقجي و#اغتيال_خاشقجي، و#jamalkhashoggi. ولا تهدف هذه الحملات لاستخدامها كوسيلة ضغط على المملكة خلال هذه الأيام، بل هي تجهيز لهجمة إلكترونية أكبر وأشرس بعد شهر من تاريخ قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، وهو 2 نوفمبر 2018.

لذا يحسب للمملكة إصدار الرد بلهجة قوية في هذا التوقيت، وهو ما يؤكد إدراك رجالها للمهددات الهجينة التي قد تواجههم من هذه الحملة الزائفة التي يقودها مثلث الشر، لكن لماذا؟ ولماذا خاشقجي؟ ولماذا الآن؟

في مجال التحقيق الجنائي ومن ضمنه التحقيق الجنائي الرقمي هناك ما يعرف بالتحليل الزمني وتحليل العلاقات لمعرفة ماذا حصل؟ ومتى؟ وكيف؟ ومن المتورطون؟ ولماذا؟

عند التمعن في بعض الحقائق في قضية اختفاء خاشقجي نجد الآتي:

1- جمال خاشقجي هو مواطن سعودي.

2- مهنته صحفي.

3- تاريخ الاختفاء 2 أكتوبر 2018.

4- مكان الاختفاء بعد خروجه من القنصلية السعودية في إسطنبول.

ماذا تعني هذه الحقائق؟

هناك معانٍ كثيرة لهذه الحقائق، ومن أهم تفسيراتها هي:

1- التهمة والمكان:

محاولة إلصاق تهمة تهديد سلامة الصحفي السعودي جمال خاشقجي عن طريق الاختطاف أو القتل الزائفة بحكومة المملكة، وذلك بالتسويق لاختفاء الصحفي السعودي عند دخوله القنصلية السعودية. وهنا محاولة ربط حكومة المملكة بتهديد سلامة الصحفي وانتهاك المملكة لحرية التعبير وحقوق الإنسان.

2- المهنة والتوقيت:

اختيار اختفاء الصحفي خاشقجي بتاريخ 2 أكتوبر 2018 له مدلول مهم، وهو أن الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت في عام 2013 قراراً يقضي بتخصيص 2 نوفمبر من كل عام ليكون «اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين»، أي أن قضية الاختفاء حصلت قبل شهر من هذا اليوم الدولي، وقد خصصت الجمعية العامة هاشتاقا للمشاركة في هذه المناسبة، وهنا محاولة الضغط على المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات ضد المملكة في هذا اليوم الدولي؛ لأن قضية خاشقجي ستكون أشهر وآخر قضية لتهديد سلامة صحفي ومرتبطة بالمملكة، وهنا يقع الابتزاز للمملكة من وجهة نظرهم.

لذلك اختار مثلث الشر التاريخ المتمثل في 2 أكتوبر والمكان القنصلية السعودية لتغييب جمال خاشقجي؛ لتهيئة وحشد الإعلام والمجتمع الغربي للمشاركة في هاشتاق #معركتي_ضد_الإفلات_من_العقاب. والذي يهدف لمحاولة إلصاق التهمة الزائفة بتهديد سلامة الصحفي جمال خاشقجي بالحكومة السعودية في 2 نوفمبر 2018، وهذا هو السبب الرئيسي لفبركة الأدلة الرقمية التي استخدمت في هاشتاقات #اختطاف_جمال_خاشقجي، و#اغتيال_خاشقجي، و#jamalkhashoggi لمحاولة إقناع المجتمع الدولي أن هذه الجريمة ارتكبت بدعم من الحكومة السعودية ولإقناعهم بالاشتراك في الهاشتاق الأهم وهو #معركتي_ضد_الإفلات_من_العقاب، مع العلم أنه قتل 530 صحفيا على مستوى العالم بين عامي 2012 و2016، وبفضل من الله لم تشمل هذه القائمة أي صحفي سعودي ولم يقتل أي منهم في المملكة.

ويتضح أن صناعة حملة الشائعات على المملكة من مثلث الشر تهدف لحشد الرأي العام الدولي والإعلاميين للمشاركة ضد المملكة في هاشتاق #معركتي_ضد_الإفلات_من_العقاب.

لماذا 2 نوفمبر؟

لأنه يصادف 4 نوفمبر 2018 أي قبل يومين من سريان تطبيق توسيع نطاق العقوبات الاقتصادية على إيران لتشمل قطاع الشحن وتجدد العقوبات المفروضة على التحويلات المالية لقطاع النفط والبتروكيماويات مع الشركات الحكومية الإيرانية والعقوبات المفروضة على البنوك الأجنبية للعمل مع البنك المركزي الإيراني، وكذلك العقوبات ضد قطاع الطاقة الإيراني، خاصة أن المملكة لعبت دوراً محورياً وجوهرياً لانسحاب أمريكا من معاهدة الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على إيران بعدما ساهمت المملكة في إثبات إدانة إيران بدعم الإرهاب في المنطقة. وكذلك أعلنت المملكة زيادة إنتاجها من النفط بهدف المحافظة على استقرار السوق، ولا ننسى الدور الكبير والكبير جداً لولي العهد السعودي لإعادة العقوبات على إيران وسفير المملكة بواشنطن.

مثلث الشر «الإخونجي والصفوي والصهيوني» يهدف للخبطة الأوراق ومحاولة الضغط على الدول الغربية والأمريكية لاتخاذ عقوبات اقتصادية ضد بلد التوحيد المملكة حتى يتم إيقاف تنفيذ تطبيق العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران بتاريخ 4 نوفمبر وإشغال العالم بقضية خاشقجي وانتهاكات المملكة لحقوق الإنسان وحرية الرأي، وتم اختيار خاشقجي لكونه صحفيا ومن هنا يسهل توجيه الإعلام الغربي ضد المملكة.

هذه الأساليب الرخيصة لن تنطلي على المملكة ولا على رجالاتها، وكان موقف حكومة المملكة الرفض التام لأي تهديدات ومحاولات للنيل منها سواء عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية أو استخدام الضغوط السياسية أو ترديد الاتهامات الزائفة التي لن تنال من المملكة ومواقفها الراسخة ومكانتها العربية والإسلامية والدولية. وستظل المملكة حكومة وشعباً ثابتة عزيزة كعادتها مهما كانت الظروف ومهما تكالبت الضغوط، وتأكيدها أنها إذا تلقت أي إجراء فسوف ترد عليه بإجراء أكبر، لأنها وببساطة ليس لها أي علاقة لا من قريب ولا بعيد بقضية اختفاء خاشقجي.

وموقف الشعب السعودي مشرف وملتف حول ولاة الأمر وتمثل في المشاركة بهاشتاق #كلنا_ثقة_في_محمد_بن_سلمان الذي وصل عدد المشاركات فيه 498911 مشاركة في حدود أول خمس 5 ساعات. أرض الحرمين لن تخضع ولن يستطيع مثلث الشر ابتزازها.

الحقائق تثبت أن التصريح السعودي الحاسم أجهض مخطط 4 نوفمبر 2018 للإضرار بالمستويات الثلاثة للأمن الوطني بالمملكة، وستطبق العقوبات الاقتصادية على إيران في 4 نوفمبر وستستمر مقاطعة قطر، وستستمر المملكة بالدفاع عن القدس، وستستمر المملكة بقيادة التحالفين العربي والإسلامي لمحاربة الإرهاب، وستعيد الشرعية لليمن، وسننفذ رؤية 2030 لتكون المملكة أكبر قوة ذكية في العالم، ولن تكون قضية خاشقجي طوق نجاة لإيران للهروب من المقاطعة الاقتصادية.

* عضو الأكاديمية الأمريكية للطب الشرعي - استشاري الأدلة الرقمية

Dr_Almorjan@