"عكاظ" (جدة)

لا تزال جهات مجهولة تحاول النيل من صحيفة «عكاظ»، ببث أخبار مفبركة وعارية من الصحة عبر روابط خبيثة تنتحل اسم وشعار «عكاظ»، وتستنسخ واجهة موقعها الإلكتروني، في محاولةٍ للإساءة لسمعة الصحيفة، وإثارة البلبلة من خلال هذه الأخبار، وكان آخرها خبر تداوله مغردون، بعنوان «مفاجآت صادمة في اعترافات الفتاة التي تحرشت بالفنان ماجد المهندس».

وتحاول تلك الجهات الخبيثة الاحتيال والنصب على القراء، عبر نشر تعليقات على الموضوع ذاته تخص شركات تداول عملات غير مرخصة (الفوركس) في المملكة بأسماء مواطنين وصورهم، لتضليل المواطنين وإيقاعهم في عمليات مشبوهة وغير مرخصة في المملكة.

كما تبيّن عكاظ أن صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) على الرابط التالي، وتنفي علاقتها بأي صفحة أخرى تنتحل اسم وشعار «عكاظ»، طمعا في نشر أخبار مزيفة، لضرب مصداقية الصحيفة، والنيل من سمعتها.

ومن منطلق المصداقية التي تنتهجها «عكاظ» مع قرائها، تؤكد للجميع التزامها بالمعايير المهنية الثابتة، انطلاقاً من ميثاق شرفها الصحفي، وترفض أية محاولات لإقحامها في ما لا علاقة لها به، وستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد من حاول إقحام اسمها أو من قام بالتدليس والترويج والتضليل الإعلامي في ما لم تقم بنشره.