أ ف ب (واشنطن)

جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب انتقاداته للاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) الأمريكي الخميس وقال إنه يتحرك "باندفاع كبير" برفعه أسعار الفائدة.

وقال ترمب لشبكة فوكس "أعتقد أنهم يرتكبون خطأ بالغا".

ورغم أنه أقر بأن ارتفاع أسعار الفائدة ساعد المدخرين، إلا أنه انتقد أساليب الاحتياطي الفدرالي.

وقال "إنهم يتصرفون باندفاع مبالغ فيه".

وجاءت هذه التصريحات عقب انتقاداته غير المسبوقة في وقت سابق الخميس عندما قال أن الاحتياطي الفدرالي "أصابه الجنون"، وأكد أن ارتفاع أسعار الفائدة تسبب في انهيار البورصة، حيث خسر مؤشر داو جونز لدى إغلاقه أمس أكثر من 800 نقطة في أسوأ أداء منذ فبراير.

وتسبب ذلك في تداعيات على البورصات العالمية امتدت إلى آسيا وأوروبا حيث يخشى المستثمرون من رفع أسعار الفائدة الذي يدفع المشترين بعيدا عن الأسهم وباتجاه السندات -، إضافة إلى تأثير النزاع التجاري بين ترمب والصين.

ورغم أن ترمب أقر بأن ارتفاع أسعار الفائدة بعد سنوات من ثباتها عند الصفر هو "أمر جيد لمن لديهم أموال في البنوك ويستطيعون الآن الحصول على فائدة على أموالهم لأول مرة منذ فترة طويلة" إلا أنه أكد الخميس على أن الاحتياطي الفدرالي "يرتكب خطأ كبيراً".

والبنك المركزي الأمريكي جهاز مستقل وتجنب الرؤساء في العقود الأخيرة التعليق علانية على الخطوات التي يتخذها.

وتجاهل رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول الذي عينه ترمب، مرارا تصريحات الرئيس وقال أن مسؤولي البنك لا يهتمون بالسياسة.

وصرح في مقابلة مؤخرا "نحن هكذا، وأعتقد أننا سنظل دائما هكذا، نحن جماعة بعيدون عن العملية السياسية ونحاول أن نفعل ما هو صحيح على المستويين المتوسط والطويل للبلاد".

وفي تعقيب سريع من البيت الأبيض أعلن المستشار الاقتصادي الرئيسي للبيت الأبيض لاري كودلو الخميس أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب "لا يملي سياسته" على الاحتياطي الفدرالي الأمريكي.

وقال لشبكة "سي أن بي سي" "نعلم أن الاحتياطي الفدرالي هيئة مستقلة، والرئيس لا يملي سياسته على الاحتياطي الفدرالي" وذلك بعدما اتهم ترمب الأربعاء الاحتياطي بأنه "أصابه الجنون" بعدما قرر رفع معدلات الفائدة.