عبدالكريم الذيابي (الطائف)
علمت «عكاظ» أن إحدى الجامعات السعودية اعتمدت في إعلان لها مسمى «خبراء»، للتعاقد مع وافدين أجانب في تخصصات زراعية، للعمل كأعضاء هيئة تدريس للعام الدراسي الجديد.

ووجهت الجامعة خطابات احتياجها للملحقيات الثقافية في 6 دول هي (مصر، والسودان، والأردن، وتونس، والجزائر، والمغرب). واشترطت أن يكونوا من حملة درجة الدكتوراه، على أن يعمل المستقدمون تحت مسمى خبراء في تخصصات «إستراتيجيات التركيبة المحصولية، وزراعة البيوت المحمية، والزراعة المائية، وزراعة وإنتاج محاصيل الفاكهة، وإنتاج المحاصيل الحقلية، والبذور وإنتاج الشتلات، وزراعة وإنتاج المحاصيل البستانية، والمدرجات الزراعية، وإنتاج المحاصيل الحقلية الزراعية».

وحمل خطاب الجامعة -اطلعت «عكاظ» عليه- إضافة مصطلح إخصائيين إلى مسمى خبراء؛ الأمر الذي أدى إلى زيادة مخاوف حملة الدكتوراه السعوديين العاطلين عن العمل، الذين أكدوا أن إعلان الجامعة يعد التفافا على أنظمة وزارة الخدمة المدنية التي تلزم أي جامعة أولا بالإعلان عن أي احتياج أكاديمي داخليا للسعوديين، وفي حال تعذر سد الاحتياج يسمح لها بالإعلان في الدول المستهدفة.

وقال المتحدث باسم حملة الدكتوراه السعوديين الدكتور خالد الحربي لـ«عكاظ»: «مسميات الرتب الوظيفية التي يعمل بها أعضاء هيئة التدريس من حملة الدكتوراه في الجامعات السعودية، هي أستاذ مساعد، أستاذ مشارك، أستاذ، والآن تلك الجامعة تطلب أعضاء هيئة تدريس برتبة خبير، وهذا أمر جديد نتمنى من الجامعة أن توضح ما هي المهمات التي سيضطلع بها كل خبير».

وأبدى الحربي انزعاجه من أن يكون الهدف من هذا الإعلان هو عدم تعيين سعوديين. وجدد نداءه للجامعة بتوضيح الأمر والمهمات المطلوبة من هؤلاء الخبراء عند قيامهم بالعمل لديها.